الجمعة، 29 أبريل، 2011

عندما ابقى صامتة


عِندما أبقى صامِت لوقتٍ طَويلْ ،
عِندما لا أكُونُ على طبيعتي ،
لا تُجرِب أبداً أن تسألنِي :
مابِكَ ؟ ما الذي حَدث ؟
فإني أكرَهُ هذا السؤال “
...
.........
إما أن تَكونَ قريباً مني كفايَةً
لأن تَعرفَ دُونَ سؤالي ،
أو لا تسأل أبدا ......
فأنا لا أشكو للناس ، أو هذا ما سأكونُهُ ، مُنذُ الآن

هناك تعليق واحد: